حوار مع العميد المتميز عادل المرابط

يشكل اللاعب عادل المرابط حالة كروية خاصة، ممتدة ومستمرة بنفس الانضباط والجدية والمهارة، حقق نجاحا كبيرا سواء داخل فريق المغرب التطواني واتحاد الزموري للخميسات...
حوار مع العميد المتميز عادل المرابط

حوار مع العميد المتميز عادل المرابط

عادل المرابط: نشأت في بيئة كروية لذا عشقتها منذ الصغر.

 

يشكل اللاعب عادل المرابط حالة كروية خاصة، ممتدة ومستمرة بنفس الانضباط والجدية والمهارة، حقق نجاحا كبيرا سواء داخل فريق المغرب التطواني واتحاد الزموري للخميسات أو داخل فريقه الحالي اتحاد طنجة .. نشأ في بيئة كروية لذا عشقها منذ صغره ومارسها وهو في سن الخامسة .. أثبت على مدار السنين قيمته الكبيرة كلاعب محترف من خلال قدرته على التميز بأدائه على أرضية الملعب، عرف عنه بحماسه وتفاؤله  وإحساسه بالمسؤولية الكبيرة الملقاة على عاتقه، لذا استحق أن يكون عميد الفريق و أن يحفر لنفسه اسما في ملفات كرة القدم وفي عقول الجماهير العاشقة لها.. ومع اللاعب "عادل المرابط" كان لنا معه الحوار التالي:

 

عادل المرابط: بداية، هلا حدثتنا عن بدايتك وكيف جاء شغفك بكرة القدم؟

بدايتي كان رفقة فريق طلبة تطوان وكان عمري آنذاك خمس سنوات، وحينما بلغت العشر سنوات التحقت بكتاكيت المغرب التطواني، أحببت كرة القدم لكون عائلتي عاشقة لهذه اللعبة. فالبداية حب أبي الكبير للكرة وأخي الأكبر الذي كان يلعب رفقة فريق الجيش الملكي.

 

لعبت في مجموعة من الأندية الوطنية وفي القسمين الأول والثاني، ما الفرق بينهما ؟

لا يوجد فرق كبير من الناحية الكروية، هناك فرق من الناحية الإعلامية والمادية أحيانا، ولكن كما لاحظنا في السنوات الأخيرة تقاربت المستويات وأصبحت الاغراءات المادية تجلب معظم لاعبين البطولة الاحترافية للالتحاق بالقسم الثاني.

 

حققت الصعود مع فريق اتحاد الخميسات والآن ستحققون الصعود مع اتحاد طنجة، ما شعورك في مساعدة اتحاد طنجة للعودة الى قسم الكبار ؟

الحمد لله أولا هذا فضل من الله.. لقد سبق وحققت الصعود مع فريقي الأم المغرب التطواني وفريق الاتحاد الزموري للخميسات ونحن في طريقنا لتحقيق الصعود رفقة الفريق الطنجي.. أشعر بفرح كبير فجمهور الزرقاء يستحق فريق بقسم الأضواء يتنافس على الألقاب، قطعنا شوطا كبيرا ومازال أمامنا الأهم.

 

يعاني فريق اتحاد طنجة من أزمة مادية، هل سيؤثر هذا على مساره الكروي خاصة أنه مقبل السنة القادمة على القسم الأول؟

بالعكس تماما تغير كل شيء، فالفريق الآن يتوفر على رئيس كفء يوفر له جميع الامكانيات، فلا ننسى أن طنجة ثاني قطب اقتصادي في المغرب ومع تحقيق الفريق للصعود سيكون هناك مستشهرين أكثر ودعم أكبر دون نسيان الدعم الأساسي لفريقنا وهو جمهوره الرائع الذي يسانده في السراء والضراء.

 

بصفتك عميد الفريق كيف توجه اللاعبين فوق أرضية الميدان؟

الحمد لله نحن أسرة واحدة داخل الفريق .. وهدفنا واحد، هو إدخال السعادة على قلوب الجماهير الطنجاوية.

 

ما الذي تحتفظ به من ذكريات خلال المواسم التي قضيتها مع فريق المغرب التطواني؟ وما هي الأسباب الرئيسية وراء تركك لهذا الفريق؟

طبعا لذي ذكريات كثيرة رفقة فريقي المغرب التطواني وأتمنى له مسيرة موفقة، وأن نلعب ديربي الشمال العام المقبل إن شاء الله. غادرت بسبب مشاكل مع المكتب المسير وكان علي تغيير الأجواء.

 

هل سبق للمنتخب المغربي أن وجه لك دعوة للعب في منتخبه؟

عدت مرات فلقد لعبت في المنتخب الأول والمنتخب المحلي ومنتخب الشبان كذلك.

 

كيف تقيم مستوى البطولة الوطنية؟

نزول مستوى بعض الفرق ولكن تغلب الفرق متساوية من ناحية الأداء.

 

ما هي أمنية عادل المرابط التي لم تتحقق بعد في كرة القدم ؟

أمنيتي كأمنية أي لاعب، تحقيق الألقاب.

 

كلمة أخيرة.

في الأخير أحب أن أشكر جميع مكونات الفريق ابتداءا من الرئيس، والمكتب المسير، والمدرب الشاب أمين بن هاشم، و اللاعبين، والجمهور الهرقلي.. فالكل ساعد الفريق في تصدر لائحة الترتيب عن جدارة واستحقاق.          

حاورته: سمية العسيلي

 

 
الفئات
الرياضة

ذات صلة