خلافات تعصف باللقاء التواصلي لحزب الوردة بأكادير

خلف اللقاء التواصلي العادي بالمقر الجهوي لحزب الاتحاد الاشتراكي بأكادير صبيحة اليوم، ردود أفعال متباينة...
خلافات تعصف باللقاء التواصلي لحزب الوردة بأكادير



خلف اللقاء التواصلي العادي بالمقر الجهوي لحزب الاتحاد الاشتراكي بأكادير صبيحة اليوم، ردود أفعال متباينة، على خلفية القرارات التي نتجت عن الاجتماع، خصوصا قرار توحيد جميع صلاحيات التنظيم الحزبي بالمدينة في يد الكاتب الجهوي، وتعيينه ممثلا وناطقا رسميا له بإقليم أكادير اداوتنان.

وأكدت مصادر أن اللقاء عرف حضور ممثلي قواعد الحزب بالمنطقة، وأن نقاشا جادا ومسئولا بين الحاضرين، أفضى إلى إحداث لجنة تحضيرية تحت رئاسته، استعدادا للمؤتمر الإقليمي المزمع عقده شهر مارس المقبل لانتخاب لجنة إقليمية.

في جانب آخر أفادت مصادر اتحادية محسوبة على تيار رئيس المجلس البلدي وعمدة مدينة أكادير طارق القباج، طالبت بعدم ذكر اسمها، أن اجتماع اليوم هو بمثابة طرد للاتحاديين الشرفاء، مصرحا بالقول" اللقاء التواصلي الذي انعقد اليوم هو بمثابة اغتصاب للجنة الإقليمية المنتخبة ديموقراطيا، وأن توحيد جميع الصلاحيات، هو تطبيق السياسة الستالينية التي يتقنها الكاتب الأول للحزب إدريس لشكر".

تجدر الإشارة إلى أن أحد الفروع المكونة للحزب بأكادير، أصبح يتوفر على مكتبين، واحد برئاسة احد الموالين لطارق القباج، والثاني برئاسة احد النقابيين الموالين لتيار لشكر والفاتيحي.

 
الفئات
بوابة أكورا

ذات صلة