توقيف ملتحي وهو يرتدي زيا نسائيا بجامع الفنا لمراكش

بعد خروجه من السجن، أخبره أفراد عائلته أن زوجته كانت تخونه خلال فترة اعتقاله، فقرر تعقب زوجته للتأكد من خيانتها له. هذا المراكشي البالغ من العمر 42 سنة اهتدى...
توقيف ملتحي وهو يرتدي زيا نسائيا بجامع الفنا لمراكش

بعد خروجه من السجن، أخبره أفراد عائلته أن زوجته كانت تخونه خلال فترة اعتقاله، فقرر تعقب زوجته للتأكد من خيانتها له. هذا المراكشي البالغ من العمر 42 سنة اهتدى إلى فكرة ارتداء زي نسائي لتتبع خطوات زوجته دون أن تفطن له، وهو ما نجح في القيام به، حيث ارتدى جلبابا نسائيا ووضع خمارا على وجهه، لكن صوته الذكوري فضحه حين كان يتحدث عبر الهاتف، إذ مر أمام رجل سلطة لم يتأخر في إخطار مصالح الشرطة السياحية بساحة جامع لفنا لدى الشرطة، ليتم اعتقاله على الساعة العشرة والنصف ليلا. وبعد البحث معه، اعترف الموقوف للمصالح الأمنية أنه عمد إلى هذه الخطة قصد تعقب زوجته لكونك يشك في خيانتها له، ورغبة منه في ضبطها متلبسة بجرمها.
وذكرت يومية "الأخبار"، في عددها الصادر يوم الاثنين أن الشرطة لم توقف هذا الرجل بسبب ما أقدم عليه، إنما لأنه لم يكن يتوفر على أية وثيقة إثبات هويته، لذا تمت إحالته على المصلحة الولائية للشرطة القضائية من أجل تنقيطه وإخضاعه للبحث رفقة الشخص الذي كان يتحدث معه عبر الهاتف.

 

الفئات
الحوادث

ذات صلة