هَفوةٌ مِن الكَاف قَد تلعب لصَالِح المَغرب

تبحث الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، عن أي ثغرة بإمكانها أن تلعب لصالح الجهاز الوصي الأول ببلادنا، لتقليص حجم العقوبات الصادرة عن الكاف، بخصوص طلب تأجيل نظيم "كان 2015"....
هَفوةٌ مِن الكَاف قَد تلعب لصَالِح المَغرب

تبحث الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، عن أي ثغرة بإمكانها أن تلعب لصالح الجهاز الوصي الأول ببلادنا، لتقليص حجم العقوبات الصادرة عن الكاف، بخصوص طلب تأجيل نظيم "كان 2015".

و في هذا الصدد،  انتبه أعضاه الجامعة المغربية لوجود ثغرة في القرار الذي تم التوصل به، إذ أن الجهة المخولة بتقييم حجم الخسائر التي تكبدها الاتحاد الأفريقي، هي محكمة فرنسية، وهو ما لم يدرج في خطاب "العقوبات ذاك".

هذه المحكمة المذكورة، ترفع إليها مثل هذه الملفات وتقيم حجم الخسائر، لتصدر أحكامها عن طريق إبلاغ اللجنة التنفيذية للاتحاد الأفريقي لكرة القدم، وهو ما لم تتم الإشارة إليه، لتصبح بذاك ورقة رابحة قد يستغلها المغاربة لصالحهم.

و كان "الكاف" قد أبلغ المغرب عن العقوبات التي أصدرت بحقه بعد عدم تنظيمه للكأس القارية هذه، وتضمنت مبلغا يقارب ال9 ملايير سنتيم، و هي النقطة التي من المنتظر أن يطعن فيها الجهاز الكروي المغربي.

الفئات
الرياضة