تنغير: الرباح ينصب عامل الإقليم ويودع العامل السابق وسط مشهد استثنائي‎

أشرف "عزيز الرباح" وزير النقل، مساء أمس الاثنين 2 فبراير الجاري بمدينة تنغير، على حفل تنصيب عامل الإقليم "عبد الرزاق المنصوري" الذي عينه الملك محمد السادس يوم الجمعة 29...
تنغير: الرباح ينصب عامل الإقليم ويودع العامل السابق وسط مشهد استثنائي‎

أشرف "عزيز الرباح" وزير النقل، مساء أمس الاثنين 2 فبراير الجاري بمدينة تنغير، على حفل تنصيب عامل الإقليم "عبد الرزاق المنصوري" الذي عينه الملك محمد السادس يوم الجمعة 29 يناير المنصرم، خلفا للعامل السابق "لحسن أغجدام" الذي أحيل على التقاعد.

حفل التنصيب الذي حضرته العديد من الفعاليات والشخصيات، من ممثلين للسلطة القضائية، والسلطتين المدنية والعسكرية، وممثلي المجتمع المدني وساكنة الإقليم، نقل خلاله "الرباح" رسالة الملك محمد السادس إلى ساكنة تنغير، وقال: "أبلغكم عطف ورضى جلالة الملك على المنطقة"، مستحضرا في كلمته بالمناسبة النهضة التنموية التي تعرفها بلادنا على مستوى مختلف القطاعات الاجتماعية والاقتصادية، والتي أراد لها الملك محمد السادس أن تكون نموذجا صاعدا حسب وصف "الرباح."

إلى ذلك، شدد وزير النقل خلال الكلمة التي ألقاها بمناسبة ترأسه حفل تنصيب عامل إقليم تنغير بتكليف من الملك محمد السادس، على أهمية الاستحقاقات الانتخابية القادمة والتي اعتبرها تكملة واستمرارا لمشوار التنمية الذي تعرفها المملكة، مؤكدا أنه، ولكي تمر الانتخابات على أحسن ما يرام، يتعين على ممثلي الإدارة الترابية التعبئة من أجل إنجاح هذه الاستحقاقات، مردفا: "لا يقبل الخطأ في هذا المسار العظيم لبلدنا، وذلك تنفيذا لتعليمات جلالة الملك التي وجهها لوزراء الداخلية والعدل والحريات لأجل سير العملية الانتخابية بمصداقية وشفافية."

ولم يمر حفل تنصيب العامل الجديد على إقليم تنغير، دون أن يقدم "الرباح" كلمة شكر وتقدير في حق العامل "لحسن أغجدام" الذي أحيل على التقاعد، لتواجه كلمة الشكر تلك، بمشهد "اعتبر" استثنائيا، حيث وقف الجميع احتراما وتقديرا للعامل المنتهية ولايته، وسط تصفيقات حارة، وهو المشهد الذي تكرر لمرتين، تلاه انتظار المئات من المواطنين خارج القاعة التي احتضنت عملية التنصيب، حيث وثق مشهد فريد، "دموع العامل ودموع الساكنة"، الساكنة التي وصفت "أغجدام" بالرجل الوفي للبلاد ولمدينة تنغير، بالنظر إلى الخدمات التي قدمها للساكنة .

الفئات
بوابة أكورا

ذات صلة