صحف الثلاثاء: القضاء المغربي يعترف بتعدد الزوجات دون موافقة الزوجة الأولى

مستهل جولتنا الصحفية عبر أبرز عناوين صحف الثلاثاء ثالث فبراير سيكون مع يومية "المساء"، حيث شرعت بعض وكالات الاتصالات المغربية في استعمال تطبيق تكنولوجي جديد يحمل اسم «LCS»، يسمح...
صحف الثلاثاء: القضاء المغربي يعترف بتعدد الزوجات دون موافقة الزوجة الأولى

مستهل جولتنا الصحفية عبر أبرز عناوين صحف الثلاثاء ثالث فبراير سيكون مع يومية "المساء"، حيث شرعت بعض وكالات الاتصالات المغربية في استعمال تطبيق تكنولوجي جديد يحمل اسم «LCS»، يسمح بتحديد دقيق جدا لمكان وجود المتصلين، الذين يتوفرون على الهواتف الذكية، سواء المشغلة بنظام  3G أو GSM. ، هذا التطبيق الذي طورته الولايات المتحدة الأمريكية لا يشبه الوسائل التكنولوجية الأخرى، التي تمتلكها شركات الاتصالات، والتي تسمح بتحديد "نسبي وغير دقيق" للمتصلين، لأنه قد يحدد بدقة عالية جدا أماكن المتصلين، "حتى ولو تعلق الأمر بالمباني الصغيرة أو العمارات والمراحيض أيضا". يشار إلى أن بعض الدول التي بدأت تطبيقها، استعملتها في أغراض استخباراتية بالدرجة الأولى،  حيث لا يحتاج المتصل إلى تشغيل خدمة GPS لمعرفة مصدره، إذ يكفيه اتصال واحد ويعطي كل المعلومات عن موقعه الجغرافي. وحذرت مصادر نفس اليومية  أن توظف هذه التقنية في أهداف أخرى، "كتحديد أمكان وجود شخصيات سياسية ووزراء والتي تعتبر من المعلومات الحساسة جدا".

ومع يومية “الأخبار” نقرأ أن مصالح الشرطة القضائية بتمارة أحالت، صباح أول أمس الأحد، مجرما مسجل خطر اتهم بالسطو، منتصف شهر يناير الماضي، على شقة مسؤول أمني رفيع المستوى يشتغل بولاية أمن الرباط على أنظار الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بالرباط، وأفادت مصادر عليمة للجريدة أن التحريات المكثفة التي باشرتها فرقة خاصة من عناصر الشرطة القضائية لفك ملابسات عملية السرقة، التي استهدفت ممتلكات غالية الثمن ووثائق في غاية الأهمية تهم المسؤول الأمني، مكنتها من توقيف المتهم، مساء الجمعة الماضي، بعد مداهمة منزله وسط حي شعبي بمدينة الرباط.

يومية "الصباح" أشارت إلى الحرب التي أعلنها  رئيسا جماعتين بإقليم الجديدة، الأولى حضرية والثانية قروية، والتي وصل صداها إلى عامل الجديدة، إثر توصله، الأسبوع الماضي، بملف النزاع المتعلق بالحدود الترابية للجماعتين، وطريقة استيلاء إحداهما على أرض تابعة للأخرى، والترخيص فيها بإقامة مشاريع سكنية وأخرى لبيع بقع أرض لفيلات وسكن اقتصادي. وأفادت بعض المصادر أن الأمر يتعلق ببلدية البئر الجديد والجماعة القروية لغديرة المتجاورتين، وأن رئيس البلدية رخص لمشاريع فوق تراب الجماعة القروية، وبالضبط على الحدود، ملتهما أجزاء من تراب الجماعة القروية، ما أثار استياء كبيرا لدى أعضاء المجلس القروي الغديرة، خصوصا أن الأجزاء التي شملها الضم، تأوي دوارين يعتبران، خزانا للأصوات بسبب الكثافة السكانية التي يعرفانها.

ونختم جولتنا من "أخبار اليوم " التي كتبت أن القضاء المغربي يعترف بتعدد الزوجات دون موافقة الزوجة الأولى اعتمادا على المرجعية الفقهية والمذهبية التي تضع شروط الإقرار بشرعية الزواج وتحدد أركانه، وتضيف الجريدة أن المعددين يعتمدون حيلة إثبات الزوجية بعد الإنجاب من الزوجة االثانية.

 

 

الفئات
أقوال الصحف

ذات صلة