الملك محمد السادس يؤدي صلاة الجمعة بمسجد عثمان بن عفان بالضويات (إقليم مولاي يعقوب)

أدى أمير المؤمنين، صاحب الجلالة الملك محمد السادس ،نصره الله، اليوم صلاة الجمعة بمسجد عثمان بن عفان بالضويات (إقليم مولاي يعقوب). ...
الملك محمد السادس يؤدي صلاة الجمعة بمسجد عثمان بن عفان بالضويات (إقليم مولاي يعقوب)

أدى أمير المؤمنين، صاحب الجلالة الملك محمد السادس ،نصره الله، اليوم صلاة الجمعة بمسجد عثمان بن عفان بالضويات (إقليم مولاي يعقوب).

واستهل الخطيب خطبتي الجمعة بالتذكير بأن الله تعالى خلق الإنسان في هذه الدنيا، وأوجده فيها بعد أن لم يكن شيئا مذكورا، وكرمه بأنواع من مظاهر التكريم، وخصه بكثير من مزايا الإنعام والتفضيل، وجعله خليفته في الأرض، فكان بذلك أفضل المخلوقات وسيد الكائنات.

وأوضح أن من مظاهر تكريم الله للإنسان أنه سبحانه وتعالى لم يخلقه عبثا، فأرسل إليه الأنبياء والرسل لهدايته وإرشاده ليقوم في الأرض بواجب الاستخلاف على نور من هداية الله سبحانه، وأعطاه حرية الاختيار، وقوة الإرادة ، وكلفه بتحمل مسؤولية الدين والدنيا، وسخر ما في السماوات وما في الأرض لمنفعته ومصلحته وخدمته، وفي ذلك أعظم تكريم.

وتابع أنه إذا كان الله سبحانه وتعالى قد جعل الناس متساوين في هذا التكريم، فإنهم يتفاوتون في درجاته لتفاوت استعداداتهم وطاقاتهم ومواهبهم، ومن ثم فإن أكرمهم عند الله أتقاهم وأخشاهم لله تعالى، فلا تفاضل في الألوان والأنساب والأجناس واللغات إلا بالتقوى. 

وقال الخطيب إنه "إذا تأملنا نداء الله تعالى للناس كافة، وتأكيده لهم بأنه خلقهم من ذكر وأنثى وجعلهم شعوبا وقبائل ليتعارفوا، أدركنا أن الغاية من ذلك ليست التناحر والخصام وإشعال الحروب، وإنما لغاية سامية هي التعاون والوئام، من أجل العيش في ود ومحبة وسلام.

لذلك ، يضيف الخطيب ، حارب الإسلام كل العصبيات الجاهلية في جميع صورها وأشكالها، ليقيم نظاما إنسانيا عالميا، في ظل تعاليمه وتوجيهاته، حتى لا يبغي أحد على أحد، ولا يتعالى أحد على أحد، موضحا انه إذا استلهم المسلمون هدي دينهم في هذه المبادئ ومثيلاتها، فلم يحتاجوا إلى أن يتلقوا دروسا من الغير في الإنسانية، وفي المساواة بين بني البشر. 

وأكد أن هذه هي القاعدة العظمى التي يقوم عليها المجتمع الإسلامي لأن الميزان الذي يزن الله به أعمال البشر، يوم يضع الموازين القسط ليوم القيامة، هو ميزان التقوى.

ومن جهة أخرى ذكر الخطيب بأنه في حياة الأمم والشعوب محطات هامة تسجل لوقائع بارزة، وتؤرخ لأحداث عظام، تستذكرها وتحييها اهتداء بما تنطوي عليه من دروس وعبر في تدبير حياتها الحاضرة، واستلهاما منها في تلمس أسباب تحقيق غدها الواعد ومستقبلها المشرق.

وأوضح أن الأمة المغربية ، وفي إطار إحياء ذكرياتها المجيدة، تخلد اليوم بتأثر وتبتل وخشوع، ذكرى انتقال جلالة المغفور له الملك الحسن الثاني إلى جوار ربه، بعد قرابة أربعين سنة من عمل دؤوب ، تميز بإرساء دعائم الدولة الحديثة، وفتح أوراش عظيمة في شتى المجالات، سواء قبل أو بعد المسيرة الخضراء المظفرة، ملحمة العصر وثمرة عبقرية الملك الراحل، الذي لن ينسى له التاريخ مؤازرته لوالده المنعم، الملك المجاهد محمد الخامس قدس الله روحه، أيام جهاده المستميت لتحرير بلده من ربقة الاستعمار، وتخليصه من براثين العبودية.

وقال إن جلالة الحسن الثاني ، رضوان الله عليه ، كان ملكا تقيا، مجاهدا، مؤمنا مخلصا، خدم شعبه وأمته بكل ما أوتي من قوة، وبذل الغالي والنفيس من وقته وصحته لبناء هذا البلد الأمين، والرقي به إلى مدارج التقدم والسؤدد، وظل ، رحمه الله ، على العهد حتى أتاه اليقين والتحق بالرفيق الأعلى راضيا مرضيا.

وفي الختام ابتهل الخطيب وجموع المصلين الى الله عز وجل بأن ينصر أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصرا عزيزا، يعز به الدين ويعلي به راية الاسلام والمسلمين ، ويسدد خطاه، ويحقق مسعاه، وبأن يوفقه لما يحبه ويرضاه ، وأن يديمه ملاذا للفقراء والمستضعفين، قريبا من شعبه في سرائه وضرائه، مشفقا على أفراده الذين يشعرون بصدق محبته لهم والسهر على مصالحهم، ويبادلونه على ذلك وفاء بوفاء.

كما ابتهل الى العلي القدير بأن يحفظ جلالته في ولي عهده صاحب السمو الملكي الأمير مولاي الحسن، ويشد عضد جلالته بشقيقه صاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد، وسائر أفراد الأسرة الملكية الشريفة، وبأن يغدق شآبيب عفوه وسحائب مغفرته ورضوانه على الملكين المجاهدين، جلالة المغفور لهما محمد الخامس والحسن الثاني، ويكرم مثواهما ويطيب ثراهما ويجعلهما في مقعد صدق مع الذين أنعم عليهم من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين.

الفئات
أخبار المغرب

ذات صلة