المرزوقي يتخلى عن هدايا الملوك والرؤساء ويحتفظ بهذه الامتيازات مدى العمر

بعد أن وجه رسالة إلى كاتب الدولة لدى وزير الاقتصاد والمالية المكلف بأملاك الدولة والشؤون العقارية، يتنازل بموجبها عن كل الهدايا الثمينة ...
المرزوقي يتخلى عن هدايا الملوك والرؤساء ويحتفظ بهذه الامتيازات مدى العمر

بعد أن وجه رسالة إلى كاتب الدولة لدى وزير الاقتصاد والمالية المكلف بأملاك الدولة والشؤون العقارية، يتنازل بموجبها عن كل الهدايا الثمينة التي توصل بها خلال فترة توليه رئاسة الجمهورية التونسية، من قبل ملوك ورؤساء العديد من الدول، نشرت وسائل إعلام تونسية تفاصيل تهم مختلف الامتيازات التي احتفظ بها الرئيس المنتهية ولايته "محمد المنصف المرزوقي"، وكشفت "التونسية" أن الأخير وبالرغم من انتهاء مهامه سيتمتع بأحكام قانون 27 سبتمبر 2005 المتعلق بالمنافع المخولة لرؤساء الجمهورية بعد انتهاء مهامهم وهو القانون الذي أشارت الصحيفة إلى أنه سُنّ من قبل الرئيس المخلوع "زين العابدين بن علي" وعلى مقاسه ليتمكن كل رؤساء الجمهورية الذين خلفوه من الانتفاع بأحكامه رغم تقدّم عدد من نواب المجلس التأسيسي بمقترحات لمراجعته باعتبار تكلفته الباهظة والتي ترهق ميزانية الدولة.

وعدّدت الصحيفة ما سيتمتع به رئيس الجمهورية السابق، حسب هذا القانون بعد انتهاء مهامه، حيث سيكون بإمكانه الحصول على راتب شهري مقدر في 30 ألف دينار تونسي (حوالي 27 مليون سنتيم)، وهو الراتب الذي سيحتفظ به "المرزوقي" مدى العمر.

وكشفت ذات الصحيفة، أنه وبالإضافة إلى الراتب الشهري، سيحتفظ "المرزوقي" بامتيازات عينية كمقر للسكن مؤثث، مع أعوان مكلفين بخدماته، إضافة إلى مصاريف صيانة مقر سكناه والمصاريف المتعلقة بالهاتف والتدفئة واستهلاك الماء والغاز والكهرباء إلى جانب وسائل النقل والأعوان المكلّفين بالسياقة.

إضافة إلى ذلك، سيستفيد "المرزوقي" بالتغطية الصحية الكاملة، وفق أحكام قانون 2005، الذي يخول للرئيس المنتهية ولايته الاستفادة من العناية الصحية الكاملة له ولزوجته ولأبنائه حتى بلوغهم سن الــ 25 كما يعهد، حسب أحكام القانون، للإدارة العامة المكلّفة بأمن رئيس الدولة والشخصيات الرسمية ضمان أمن رئيس الجمهورية بعد انتهاء مهامه وكذلك أمن زوجته وأبنائه وتكون الامتيازات العينية والعناية الصحية المذكورة سابقا والإجراءات والاحتياطات الأمنية في نفس مستوى تلك المخولة لرئيس الجمهورية المباشر، حسب ما جاء في صحيفة "التونسية."

أما في حالة وفاة رئيس الجمهورية السابق، فتتمتع زوجته، براتب شهري، يساوي 80 بالمائة من راتبه الأصلي (30 ألف دينار)، وتضاف إليها 10 بالمائة عن كل ابن قاصر، أما في  حالة وفاة رئيس الجمهورية وزوجته فيتمتع أبناؤهما براتب تساوي 50 بالمائة من المنحة المخوّلة لرئيس الجمهورية المباشر وذلك إلى حد بلوغ كل واحد منهم سن الخامسة والعشرين وإذا كان عدد هؤلاء الأبناء والبنات ثلاثة أو أكثر يسند لهم راتب يساوي المنحة المخولة لرئيس الجمهورية المباشر يتم توزيعها عليهم بالتساوي ويتمتع هؤلاء الأبناء والبنات بالامتيازات العينية والعناية الصحية والضمانات الأمنية المذكورة أعلاه، كما جاء في ذات الصحيفة.

الفئات
عربي

ذات صلة