ابرون يدعو شباب المغرب إلى الاقتداء بوالده بدل السخرية

دعا "محمد أشرف ابرون" الرئيس المنتدب لفريق المغرب التطواني ونجل رئيس الفريق "عبد المالك ابرون" الشباب المغربي...
ابرون يدعو شباب المغرب إلى الاقتداء بوالده بدل السخرية

دعا "محمد أشرف ابرون" الرئيس المنتدب لفريق المغرب التطواني ونجل رئيس الفريق "عبد المالك ابرون" الشباب المغربي، إلى الاقتداء بوالده كواحد من رجال الأعمال المغاربة "العصاميين"، والذين انطلقوا من نقطة الصفر نحو النجاح، حيث اصبحت مجموعة ابرون بمجهود والده ومصداقيته من أكبر العلامات التجارية بالمغرب.

ونشر "اشرف ابرون" على صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك)، صورة لوالده، وهي ذات الصورة التي تم تداولها بشكل واسع على صفحات الفيسبوك، وتناولها البعض بكثير من السخرية، متسائلا ما الذي يدفع البعض إلى تداول صورة والده بنوع من السخرية في الوقت الذي يفترض أن يتم الاقتداء بعصامية الرئيس عبد المالك ابرون، مضيفا أن هذه الصورة هي مفخرة لأسرة ابرون التي تعبر عن اعتزازها برحلة الوالد الناجحة من خلال وضع الصورة بكل المحلات التابعة لمجموعة ابرون، مضيفا أن على الشباب اعتماد الصورة كنموذج لصنع النجاح بدل السخرية من الناجحين.

نص ما نشره الرئيس المنتدب للمغرب التطواني "محمد أشرف ابرون":

تتداول بعض الصحف الفايسبوكية الصورة المرفقة أدناه وهي صورة لوالدي بأحد محلاته التجارية بسوق الحي المدرسي (سوق الگورنة) بتطوان والغريب أنها تتداولها بشكل سلبي وكأنهم هم من صوروها أو أنهم حصلوا على صورة نادرة أو كأننا نتبرأ منها، جاهلين أن الصورة نفسها وصور أخرى مثلها تزين جدران المقر الرسمي لمجموعة أبرون وأن ذات الصور تجدها في فيديو شركتنا الذي نعرضه لزوارنا بالشركة كما أنهم يجهلون أن هذه الصور تمثل فخر عائلة أبرون لأنها تحكي قصة رجل عصامي بدأ حياته من الصفر فوصل إلى ما وصل إليه… الغريب أيضاً هو أن شباب اليوم وبدل من أن يبحث في قصص نجاح رجال الأعمال بالمغرب وخارجه وخاصة العصاميين منهم ويتخذهم نموذجا له يستلهم منهم ويحاول اتباع طريقهم للنجاح، نجد العكس هو الحاصل: إطلاق لأحكام باطلة واتهامات وأسئلة غريبة إلخ

الفئات
الرياضة