17 سنة سجنا نافذا لخاطف طفلة مغربية في بوليفيا

أصدر القضاء البوليفي حكما بـ17 سنة سجنا نافذا في حق خاطف طفلة مغربية، تبلغ من العمر 10 سنوات، كان احتجزها لسبعة أشهر معرضا إياها للتعذيب والاغتصاب....
17 سنة سجنا نافذا لخاطف طفلة مغربية في بوليفيا
أصدر القضاء البوليفي حكما بـ17 سنة سجنا نافذا في حق خاطف طفلة مغربية، تبلغ من العمر 10 سنوات، كان احتجزها لسبعة أشهر معرضا إياها للتعذيب والاغتصاب.

وبعد أشهر من المحاكمة، قضت محكمة كوشامبا في بوليفيا، بسجن الخاطف 17 سنة، بعدما احتجز طفلة من أصول مغربية منذ شهر غشت 2013 قبل أن يتم تحريرها من قبل السلطات الأمنية في 8 مارس 2014.

وكان الخاطف، كروفر موراليس أورتورو، البالغ من العمر 36 سنة، قد احتجز الطفلة المغربية في إحدى الغابات في بوليفيا، بعدما قام باختطافها في غفلة من والديها حينما كانت الأسرة حلت بالبلد في رحلة سياحية لمدة عشرة أيام.

وتوبع المتهم بتهمة "الاختطاف والتعذيب والاستغلال الجنسي في حق قاصر" مما استوجب توقيع أغلظ الأحكام القضائية عليه.

وتقدم والدا الطفلة ببلاغ عن اختفاء طفلتهما نادية مما استنفر الأجهزة الأمنية في بوليفيا والتي استطاعت تحريرها عقب مطاردة للخاطف غير بعيد عن محل احتجاز الضحية.

وتتحدر الطفلة من أصول مغربية على أن والديها يحملان الجنسية الإسبانية، إذ يقيمان في إقليم كاتالونيا، الذي انتقلت إليه الطفلة في 17 مارس 2014، بعد تحريرها فيما تكفلت سلطات الإقليم الإسباني بمتابعة القضية التي فرضت تنسيقا دوليا لإيجاد الطفلة المختطفة.

الفئات
الحوادث

ذات صلة