هكذا أسقطت عصابة عشرات الفتيات في فضائح جنسية عبر فايسبوك

نشرت يومية "الأخبار"، في عددها لنهاية الأسبوع، ملفا تكشف فيه عن خيوط عصابة ورطت عشرات الفتيات المغربيات في فضائح جنسية عبر موقع التواصل الاجتماعي "الفايسبوك"....
هكذا أسقطت عصابة عشرات الفتيات في فضائح جنسية عبر فايسبوك

نشرت يومية "الأخبار"، في عددها لنهاية الأسبوع، ملفا تكشف فيه عن خيوط عصابة ورطت عشرات الفتيات المغربيات في فضائح جنسية عبر موقع التواصل الاجتماعي "الفايسبوك".

في التفاصيل، نقلت اليومية في ملف استحوذ على صفحتيها السادسة والسابعة، شهادات صادمة  لضحايا وشهود، وقعوا في شرك أخطر عصابة تنشط بالعالم الافتراضي، ومن بين هؤلاء الضحايا توجد فتاة تبلغ من العمر 35 سنة تقطن ببركان، والتي ذكرت أنها تعرفت على شاب جمعتهما الدرشة على "الفايسبوك" و"السكايب"، إذ أوهمها في البداية أنه يقطن بالديار البلجيكية، وأنه يعمل بمطعم في ملكيته، كما أنه قدم لها فتاة تحدث معها مرة واحدة على الهاتف على أنها أخته.

وتضيف اليومية، في تحقيق أرفقته بصور، أن الشاب الذي عمد إلى انتحال شخصية شاب وسيم وميسور، نجح في إيقاع الضحية في شراك حبه وأصبح يطالبها بممارسة الجنس عبر "السكايب" وخلع ملابسها أمام كاميرا والقيام بحركات شاذة يميلها عليها، بايعاز من شقيقته التي تتدخل دائما لإقناع الضحية للرضوخ لمطالبه عن طريق الدردشة في "الفايسبوك".
 
وتابعت اليومية أن المتهم كان يسجل خلسة كل ما تقوم به الضحية من حركة وممارسة جنسية أمام الكاميرا الرقمية، بهدف ابتزازها لاحقا بمعية شركائه، كما أنه يقوم بدعوة مجموعة من أصدقائه للمشاهدة المباشرة عبر "السكايب".
 
وتقول اليومية إن المتهم نصب على الضحية في مبلغ مالي، بعد أن ادعى أن عاد إلى المغرب للتقدم لخطبتها من عائلتها، فإذا به يجد جدته مريضة وتحتاج عملية جراحية مستعجلة، وأنه سيرسل ابن خالته لتسلم المبلغ، لتقوم الضحية بعد اتصالات هاتفية باعطاء مبلغ مالي قدره 6300 درهم لابن خالته الذي لم يكن إلا المتهم نفسه.
 
وتضيف اليومية أن الضحية عادت لتسلم المتهم مبلغا آخر قدره  30 ألف درهم، إلا أن المجرم طلب مبلغا آخر بحجة أن المبلغ الأول يظل زهيدا، ليصل المتهم إلى سحب مبالغ تقدر بـ 65 ألف درهم، ليقطع بعد ذلك عملية الاتصال معها بصفة نهائية، لتتأكد الضحية أنها وقعت ضحية نصب واحتيال.
 

وذكرت الجريدة أن فتاة مغربية تعرضت للاحتيال من طرف العصابة المذكورة بنفس الطريقة، حيث استطاع المتهم سلب الضحية مبلغا إجماليا قدره 3.828 أورو، حيث تلقى المتهم المبالغ على شكل دفوعات في تواريخ مختلفة خلال شهري يوليوز وغشت 2013.
 
وروت اليومية تفاصيل الاحتيال على فتاة تبلغ من العمر 23 عاما وتقطن بمراكش، حيث أرغمها المتهم على التقاط صور خليعة لنفسها، بل أجبرها على تصوير فيديو وهي تدلك جسد أمها، في وضعية شبه عارية، بحيث لم تكن ترتدي سوى تبانا وصدرية، كما ضغط عليها لتلتقط صورا وهي تقبل والدها في شفتيه وهو نائم على ظهره، ناهيك عن إجبارها على ممارسة الجنس مع أشخاص وتسجيل فيديو أثناء الممارسة الجنسية.
 
وأوردت اليومية أن المتهم نصب على قاصر تتحدر من "أكليم"، ضواحي مدينة مدينة بركان، وتبلغ من العمر 15 سنة والتي ظل يهددها بتسجيلات جنسية لها، إلا أنها لم ترضخ لتهديدات ليوجه أنظاره إلى ضحايا أخريات.
 

وتضيف اليومية أن الوقائع الصادمة التي أقدم عليها المتهم الذي اتضح أنه يقطن بـ"أكليم" ضواحي بركان، ويملك "سيبر" ويلقب بـ"زيكو"، وأنه أرغم ضحية أخرى على تجريد ابنة أختها البالغة من العمر 8 سنوات من ملابسها أمام كاميرا "السكايب"، بينما أجبر أخرى على ممارسة الجنس مع شقيقها المتخلف ذهنيا، كما أرغم ضحية أخرى على تصوير والدتها وهي شبه عارية.
 
وتضيف اليومية أن تحري السلطات الأمنية أدى إلى التوصل إلى المتهم الرئيسي الذي كان يستعمل في عمليات استدراج الفتيات ععدا من الهويات الافتراضية وصل عددها إلى 12 اسم مستعار على "السكايب" و6 صفحات على "الفايسبوك"، أما شريكه أو الذي تقمص دور"أخته المزعومة" كان يستعمل أربع أرقام هاتفية.
 
وتقول اليومية إن العصابة التي اتضح أنها تتكون من ثلاثة أشخاص كان يجمع بينهم اتفاق لتوزيع الأدوار  بغرض الاحتيال والنصب على فتيات يتوزعن على عدة مدن، كما يوجد ضمنهن من يقطن بالخارج وكلهن اسطاعت العصابة سلبهن مبالغ مالية لا تقل عن 600 درهم.
 

الفئات
الحوادث

ذات صلة