الداخلة بالصور: حقيقة وفاة المعتقل “حسنة الوالي” وما تلاها من أحداث دامية وخسائر مادية

شهد مستشفى الداخلة، ليلة أمس الأحد (28 شتنبر الجاري)، وفاة المعتقل حسنة الوالي، الذي كان يقضي عقوبة حبسية مدتها ثلاث سنوات سجنا بسجن الداخلة بتهمة ضلوعه في الأحداث التي...
الداخلة بالصور: حقيقة وفاة المعتقل "حسنة الوالي" وما تلاها من أحداث دامية وخسائر مادية

 

شهد مستشفى الداخلة، ليلة أمس الأحد (28 شتنبر الجاري)، وفاة المعتقل حسنة الوالي، الذي كان يقضي عقوبة حبسية مدتها ثلاث سنوات سجنا بسجن الداخلة بتهمة ضلوعه في الأحداث التي عرفتها المدينة سنة 2011.

وكانت مصالح السجن نقلت المعتقل المذكور إلى مستشفى الداخلة يوم 24 شتنبر الجاري، إثر وعكة صحية ألمت به تمثلت، حسب مصادر من داخل المؤسسة السجنية المذكورة، في ارتفاع نسبة السكر في الدم وآلام في المعدة، قبل أن يدخل في غيبوبة بتاريخ 27 من نفس الشهر، ليفارق الحياة أمس الاحد، حوالي على الساعة العاشرة بنفس المستشفى.

وعلى الساعة الحادية عشرة ليلا، قدم العشرات من أفراد أسرته إلى المستشفى العسكري الرابع، حيث قام أخوه الموالي لتنظيم البوليساريو "مرابح ربو الوالي"، بإلقاء الحجارة على سيارات الشرطة، كما أصبح عدد المتظاهرين حوالي 250 شخصا بعد مرور حوالي ساعة، وقاموا بدورهم برشق سيارات الشرطة بالحجارة، إضافة إلى تجمهرهم أمام منزل الشخص المتوفى والشروع في إلقاء شعارات موالية لتنظيم البوليساريو.

وبعد تفريقهم من قبل قوات الأمن، عاد هؤلاء المحتجون للقيام بأحداث شغب بأحياء "كسيكيسات" "لبويئات" و"الأمل" مسلحين بالعديد من الأسلحة البيضاء، كما حرقوا العلم الوطني حوالي الساعة الواحدة صباحا، حيث تسببت أحداث الشغب المتمثلة في التهديد بتفجير قنينات غاز البوتان، وقطع الطريق أمام سيارات الشرطة عن طريق وضع حاويات أزبال مشتعلة وسط الطريق، إضافة إلى استعمال الأسلحة البيضاء، كما تسببت في خسائر همّت سيارتين للشرطة وسيارتين للخواص، إضافة إلى إصابة 7 عناصر من قوات حفظ الأمن (شرطيان، أربع عناصر من القوات المساعدة وعنصر من "البلير")، فيما تم القبض على 5 متظاهرين واقتيادهم إلى مقر الشرطة.

الصور تتحدث عن نفسها:

 

 

الفئات
بوابة أكورا

ذات صلة