رئيس الكونفدرالية الافريقية لألعاب القوى : المغرب منخرط بشكل كبير في تطوير ألعاب القوى بالقارة الإفريقية

أكد رئيس الكونفدرالية الافريقية لألعاب القوى، حمد كلكابا، أمس الأحد 08 أكتوبر بالصخيرات، أن المغرب منخرط بشكل كبير في تطوير ألعاب القوى بالقارة الافريقية، مشيرا إلى أن ذلك راجع...
أكد رئيس الكونفدرالية الافريقية لألعاب القوى، حمد كلكابا، أمس الأحد 08 أكتوبر بالصخيرات، أن المغرب منخرط بشكل كبير في تطوير ألعاب القوى بالقارة الافريقية، مشيرا إلى أن ذلك راجع إلى تاريخه المميز كبلد أنجب العديد من الأبطال العالميين، والاستثمارات المهمة التي تقوم بها الجامعة الملكية المغربية لألعاب القوى، وكذا توجه المملكة المغربية نحو القارة الافريقية في جميع المجالات.

وقال كلكابا، خلال ندوة صحفية عقدت بقصر المؤتمرات محمد السادس بالصخيرات لتسليط الضوء على أشغال المؤتمر ال27 للكونفدرالية الافريقية لألعاب القوى، الذي سينظم يومي 9 و 10 أكتوبر الجاري بالصخيرات، إن هذا التوجه يتضح جليا من خلال قبول جلالة الملك محمد السادس احتضان هذا الحدث الافريقي تحت رعايته السامية، وتوجيهه رسالة ملكية سامية إلى الشباب الافريقي الشغوف بممارسة ألعاب القوى خلال افتتاح أشغال هذا المؤتمر“. و أضاف كلكابا أنه قام بزيارة العديد من مراكز التكوين في ألعاب القوى بالمغرب، واطلع على منشآت ألعاب القوى بمدينة افران التي تستقبل أبطال من المستوى العالمي، مشيرا إلى أن الاستماراث التي قامت بها المملكة في هذا المجال على مستوى البنيات التحتية والعنصر البشري، ستنعكس إيجابا على هذه الرياضة على المديين المتوسط والبعيد.

وأوضح المسؤول الإفريقي في رياضة ألعاب القوى، أن المغرب يعد نموذجا يحتذى في محاربة المنشطات على المستوى الافريقي، مشيرا أنه سيتم تخصيص حيز كبير ضمن أشغال المؤتمر لمواجهة هذه الظاهرة، فضلا عن مناقشة عدة نقاط كملائمة قوانين الكونفدرالية الافريقية لألعاب القوى مع قوانين الاتحاد الدولي للعبة، وتزوير أعمار العدائين، والتجنيسمن جهته، أعرب رئيس الاتحاد الدولي لألعاب القوى، السيد سيباستيان كو، عن امتنانه للمغرب والجامعة الملكية المغربية لألعاب القوى على المجهودات التي يقومان بها من أجل تطوير ودعم ألعاب القوى بالقارة الإفريقية، منوها بالتقدم الكبير الذي حققته القارة السمراء على مستوى التنظيم والبنيات التحتية.

وأكد أن القارة الإفريقية أصبح بمقدورها اليوم تنظيم تظاهرات كبرى مثل هذا النوع من الرياضات، معربا عن أمله في أن تنجح القارة السمراء، التي أكد أنها تحظى بأهمية كبيرة ضمن برنامج الاتحاد الدولي لألعاب القوى، في تنظيم بطولة العالم لألعاب القوى خلال السنوات القادمة.

وبالمناسبة، قال رئيس الجامعة الملكية المغربية لألعاب القوى، السيد عبد السلام أحيزون، “إن المغرب حظي بثقة الكونفدرالية الافريقية لألعاب القوى لتنظيم هذا الحدث من خلال طلب رئيسها حميد كلكابا من المغرب تنظيم هذا المؤتمر، وذلك نظرا للسمعة التي يتمتع بها المغرب في تنظيم التظاهرات الرياضية الكبرى“.

وأضاف أن الكونفدرالية الافريقية لألعاب القوى أبدت رغبتها في الاستفادة من خدمات المغرب على عدة مستويات، كالتنظيم وتخليق الحياة الرياضية، وبناء مراكز التكوين.

ويتضمن البرنامج العام للمؤتمر ال27 للكونفدرالية الافريقية لألعاب القوى، على الخصوص، تنظيم مؤتمر استثنائي سيخصص لدراسة أنظمة الكونفدرالية الإفريقية لألعاب القوى، وعقد جمع عام عادي للكونفدرالية الإفريقية لألعاب القوى.وستتيح هذه الإجتماعات، التي سيحضرها 50 اتحادا وطنيا منضويا تحت لواء الكونفدرالية الإفريقية لألعاب القوى، دراسة وضعية ألعاب القوى في القارة الإفريقية.

وقد تم اتخاذ قرار انقعاد مؤتمر الكونفدرالية الإفريقية لألعاب القوى بالمغرب عوض دكار ،(2-4 أكتوبر)، خلال اجتماع الدورة 51 لمؤتمر الإتحاد الدولي “لأم الألعاب” الذي انعقد يوم فاتح غشت الماضي بلندن.

الفئات
الرياضة
لا تعليق

اترك رد

*

*

ذات صلة